أساطير إغريقية (الجزء الثاني - أساطير الآلهة الصغرى)

كتاب أساطير إغريقية (الجزء الثاني - أساطير الآلهة الصغرى)


الكاتب: د. عبد المعطي شعراوي

تناولنا في الجزء الأول من هذا الكتاب بعض أساطير البشر. أما الجزء الثاني فإنه يتناول أساطير بعض الآلهة الصغرى. والآلهة الصغرى هي مجموعة من الشخصيات المقدسة. إنها ليست من أفراد البشر. بل هي آلهة خالدة لا تموت لكنها لا تحتل مكاناً دائماً بين أعضاء مملكة أولومبوس. فلقد تخيل الاغريق أن مقر مملكة الآلهة العظمى فوق جبل أولومبوس. هناك يجلس كبير الآلهة زيوس وحوله أحد عشر مقعداً حيث تجلس بقية الآلهة العظمى. من هذه الساحة الإلهية المقدسة المعظمة تصدر الأوامر إلي كل من الآلهة الصغرى والأبطال وأفراد البشر. مجموعة الآلهة الصغرى تضم أعداداً لا حصر لها من الشخصيات المقدسة الخالدة مثل سيلينى وهيليوس وبان وغيرهم. لذا فإن هذا الجزء من الكتاب يتناول أربع أساطير بالغة الأهمية وهي: أسطورة الخلق، أسطورة طيبة، أسطورة أرجوناوتيكا، وأسطورة طروادة. هذه الأساطير الأربع تتناول من خلال أحداثها المتعددة أغلب آلهة الاغريق الصغرى والعظمى كما تتناول أيضاً قصص الأبطال من أفراد البشر، لكن ذلك يحدث بطريقة غير مباشرة. إنها تتناول في بعض تفاصيلها بعض شخصيات أسطورية سبق تناولها في الجزء الأول من الكتاب بالتفصيل مثل أوديب وأنتيجوني وأجاممنون وغيرهم. لذا فقد رؤى من الأفضل عدم تناولها بالتفصيل بل مجرد الإشارة إلي أماكن تناولها في الجزء الأول. أما الجزء الثالث من الكتاب فإنه يتناول الآلهة الأولومبية الاثنى عشر. الهدف من هذا الكتاب هو عرض التفاصيل الرئيسية للأسطورة في صورة بسيطة تدخل البهجية في نفس القارئ الذي لا يرغب سوى أن يعرف بعض المعلومات العامة عن الأساطير الإغريقية، أو أن يقرأ كتاباً مسلياً ذاخراً بالقصص الخيالية. ثانيا، تقديم دليل عملي لمن يريد أن يدرس الأساطير الإغريقية دراسة أدبية وفنية دقيقة تساعده على ارتياد الميادين الفنية والأدبية. ولكي يتحقق الهدف المرجو من هذا الكتاب، فقد حاول المؤلف في صياغته للأساطير أن يعرضها في أسلوب أدبي جذاب، وأن يمنحها صيغة درامية، وأن يهتم كذلك بعنصر التشويق والإثارة، وبذلك يتحقق الجانب الأول من جوانب هدف الكتاب. كما حاول المؤلف أيضاً أن يربط بين كل أسطورة والأعمال الفنية والأدبية التي تأثرت بها فيما بعد، وأن يبرز مدى تأثر الأدباء والفنانين القدماء والمحدثين بتلك الأساطير، وبذلك يتحقق الجانب الثاني من جوانب هدف الكتاب. ويواصل المؤلف محاولاته فيقدم لهذا الكتاب بمقدمة مسهبة يستعرض فيها العلاقة بين الأسطور الإغريقية والشعائر التي كان يمارسها الإغريق، وبين الأسطورة الإغريقية والديانة الإغريقية، كما يستعرض مصادر الأساطير الإغريقية والنظريات المختلفة التي نشأت حول تفسيرها ودراستها، مشيراً في حواشي المقدمة إلى أغلب تلك المصادر وإلى الأعمال التي تحتوي على تكل النظريات. ولا يفوت المؤلف أيضاً أن يذيل كل أسطورة بحواش توضيحية شاملة، كما يختتم الكتاب بقائمة من المراجع العلمية التي قد يحتاج الدارس المتخصص إلى الرجوع إليها لمواصلة البحث والحصول على مزيد من المعلومات، كما لم يفت المؤلف أيضاً أن يختتم كل جزء من أجزاء الكتاب بثبت بأسماء الشخصيات الأسطورية وأسماء الأماكن والأشخاص حتى يسهل متابعة موضوعات الكتاب المتعددة. وبذلك يتحقق الجانب الثالث من جوانب هدف الكتاب.




تحميل كتاب أساطير إغريقية (الجزء الثاني - أساطير الآلهة الصغرى) ، كتاب أساطير إغريقية (الجزء الثاني - أساطير الآلهة الصغرى) pdf للتحميل المجاني ، تحميل كتب pdf، وكتب عربية للتحميل، تحميل روايات عربية ، تحميل روايات عالمية ، روايات pdf ، تحميل كتب د. عبد المعطي شعراوي pdf ، تحميل جميع كتب ومؤلفات د. عبد المعطي شعراوي ،و اقرأ مقالات مفيدة ، تذكر كل هذا وأكثر على مكتبة الكتب.



اقرأ أيضا