كتاب: طرف من خبر الآخرة

تأليف: عبد الحكيم قاسم


تابعنا للحصول على أحدث الكتب
   
شارك الكتاب مع أصدقائك

هذه رواية مصرية "فريدة": تجربة ، ورؤية، ولغة، وبناء إن علاقة الإنسان بـ "الآخرة" لواحدة من أكثر تجارب النفس الإنسانية كلها ثراء وإلهاما، "الآخرة خير وأبقى.. وبهذه المقارنة بينها وبين "الأولى" قد تصبح هي الامتداد المقابل، أو الغاية، أو النقيض.. ولكن وجدان الإنسان لا يفتأ يتشوف، أو يخشى.. في لغة عبد الحكيم قاسم هنا مذاق تراثي خاص، حيث يمتزج تراث "الفصحى" النابع من القرآن الكريم ذاته، مع تراث"العامية" الخصيب النابع من ألسنة الناس وحياتهم، والطامح إلى الانتساب لفصحى العربية انتسابا أصيلا لا دخل فيه، وهنا تصبح القرية المصرية"رؤية كلاسيكية"، وتصبح أكثر الأماكن إثارة للكآبة والنفور، مألوفة مأهولة، إنها الرواية الخامسة للمؤلف بعد: أيام الإنسان السبعة، محاولة للخروج، المهدي، قدر الغرف المقبضة، وكلها كتبت بعد عام 1965!
في هذه الرواية، تجسيد قوي لمبدأ السهل الممتنع، كثير من الأفكار في قليل من الكلمات، عمل ممتع للمبدع الراحل، لغة الرواية شاعرية جدا جدا وتختار موضوع روحاني ومحير جدا، تتحدث الرواية عن الموت في الشكل العام ولكن عن الحياة بشكل خاص، الحياة والموت، تحكي فصول حياة وموت شخص ما وفصول حسابه أو وصوله للمعرفة النهائية وتخليه عن ما يعيب الحياة البشرية من رضوخ للضغائن والحب والكره والغضب.
في المقابل قصة شخص يدعي الحفيد وحياته التى وهبه للعلم ليس العلم بالمعني المجرد بل المعرفة القصوى من الحياة الرغبة في المعرفة والوصول إليها، يقرأ من كتب جده الذي لا يتكلم ولا يتحرك يقرأ في ورق ما شجرة العائلة وجده المؤسس ويسرد أسماء أشخاص ماتوا ويتذكر أشخاصا في طريقهم للتسجيل في الورق بعدما يموتوا، يذهب للأزهر لتلقي العلم لكنه يفشل في الحفظ بالطريقة التعليمية فهو لا يعرف ما علاقة 4 بجمع العدد اثنين واثنين فيقول إنه العدد أربعة مختلف عنهم يسرد آيات الذكر الحكيم على حسب نزولها وليس على حسب تتريبها في المصحف فيقول الرسول لم يقرأ المصحف، المصحف جمعه التابعين.

روابط تحميل و قراءة الكتاب

تحميل وقراءة كتاب طرف من خبر الآخرة تأليف عبد الحكيم قاسم ضمن تصنيف كتب روايات عربية.
كتب أخرى للمؤلف عبد الحكيم قاسم

كتب من نفس القسم


كتب متنوعة