كتاب: الإسلام في تركيا الحديثة

تأليف: بديع الزمان سعيد النورسى


تابعنا للحصول على أحدث الكتب
   
شارك الكتاب مع أصدقائك

هو من أبرز المؤلفات التي تحدثنا عن حياة أحد علماء الإسلام وأساتذته: بديع الزمان النورسي، ويقع الكتاب في ثلاثة أجزاء، يتناول الجزء الأول سعيد القديم، وهو خاص بفترة الطفولة والشباب والتعليم والحرب والأسر، وسنوات الهدنة، والجزء الثاني من الكتاب بعنوان: سعيد الجديد، وهو يحكي لنا عن حياته في مدينة وان، وبارلا، وأسكى شهر، وقسطموني، ودنيزلي، وأميرداغ، وآفيون، والجزء الثالث بعنوان سعيد الثالث وفيه تسلط المؤلفة الضوء على انتشار حركة النور والجهاد المعنوي.
ولذلك فهو من أبرز المؤلفات التي سلطت الضوء على هذا العالم وربطت حياته بالأحداث في تركيا ولم تفصلها عنها، وإنما ظهر في هذا الكتاب كيف عيش رحمه الله هذه الأحداث وكيف أثرت فيه، فمثلًا قرر سعيد النورسي خلال فترةٍ من الفترات التي تعرَّضت مكانةُ الإسلام خلالها للتدهور؛ جرّاء تصاعد المد الاستعماري الغربي- أن يُكرِّس حياتَه ودراستَه من أجل أن يبرهن أنَّ تجديدَ قوةِ العالم الإسلامي -بل ورخاء وسعادة سائر البشر- يكمن في القرآن الكريم، باعتباره الرسالة الإلهية، وليس في الحضارة السائدة ف عصرنا الحالي..
وعقب النصر التركي في معركة الاستقلال، وجَدَ "النورسي" نفسَه على خلافٍ مع قادة النظام الجديد في "أنقرة"، وانسحَبَ تمامًا من الحياة العامة. وقد كان ذلك يتفق تمامًا مع شخصية "سعيد الجديد"، الذي تمخّضَ عن "سعيد القديم" أثناء السنوات القاسية للهزيمة العثمانية والاحتلال الأجنبي.
وقد احتلَّ القرآنُ وقتها المكانةَ الأولى في حياة "النورسي"، وكان ناجحًا في تطوير طريقة تأمّلية جديدة لشرح تعاليم القرآن على العقائد الأساسية للإيمان، والتي استقاها من القرآنِ الكريم ذاته،وكانت تقوم على التفكير التأملي في العالم المنظور.
وعندما أُرسِلَ إلى المنفى، وجدَتْ كتاباتُه الجديدة صدًى سريعًا بين سكان الأناضول، الذين شعروا أنَّ معتقداتِهم وهويتَهم في وضعٍ مهدَّد من قِبَلِ الإجراءات العلمانية والتغريبية.
وقد استطاعت كتاباتُ "النورسي" (رسائل النور) -من خلال البراهين التي قدّمَتْها في سياق تعاليم الرسالة القرآنية، ومن خلال توافقها مع العلم، ودحض "الفلسفة"- أن تعبِّرَ عن مشاكلِ الناس، وأن تقدِّمَ لهم إعادةَ تثبيتٍ للمعتقدات الهامة لكيانهم.
وفي الحقيقة، كان "النورسي" يحمل معه إلى العصر الجديد الجدلَ الكبيرَ بين الإسلام والحضارة الغربية، وقام بتقديمها على مستوى المبادئ الأساسية. .
لقد تجنّب "النورسي" كلَّ أنواع المواجهات، وابتعَدَ تمامًا عن الحياة السياسية، وأصبَحَ كلّ ما يهتم به هو الإنسان بصفته كائن أخلاقي، وكيفية بناء الإنسان من خلال فهمه لعلاقته بالخالق، سبحانه وتعالى؛ وعلاقاته برفقائه من البشر متوقّفة على ذلك.

روابط تحميل و قراءة الكتاب

تحميل وقراءة كتاب الإسلام في تركيا الحديثة تأليف بديع الزمان سعيد النورسى ضمن تصنيف كتب إسلامية متنوعة.
كتب أخرى للمؤلف بديع الزمان سعيد النورسى

كتب متنوعة